يعتبر مفهوم الاستدامة ركيزة أساسية من ركائز استاد راس أبو عبود. ويعبق موقعه الساحلي بنسيم طبيعي بارد يساهم في تخفيف العبء على أنظمة التبريد في الملعب.

للمرة الأولى في تاريخ استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم، سوف يتم تفكيك هذا الاستاد البالغة سعته 40,000 مقعد بالكامل بعد انتهاء البطولة. سيكون من الممكن إنجاز ذلك بفضل الطريقة الفريدة التي يجري بها بناء الاستاد باستخدام حاويات الشحن البحري ومقاعد قابلة للتفكيك.

 الاستدامة

سوف تُستخدم هذه الأجزاء من مكونات الاستاد وغيرها في تشييد منشآت رياضية وغير رياضية أخرى، على أن يُقام في موقع الاستاد مشروع يطلّ على الواجهة المائية يعود بالفائدة على أبناء المجتمع.

خفض تكلفة الإنشاء

سوف يصبح الاستاد بفضل نموذج إنشائه في وضعية مثالية تؤهله للحصول على شهادة نظام تقييم الاستدامة العالمي (EN) من فئة الأربع نجوم.

يعتمد التصميم على عناصر جاهزة ووحدات قابلة للفك وهذه طريقة ستخفض النفايات الناجمة عن إنتاج مكونات الاستاد، وكذلك المخلفات في موقع الإنشاء، كما أن استخدام عناصر من وحدات مستقلة قابلة للفك وللتركيب يقلل من الوقت المستغرق في أعمال إنشاء الاستاد.

 الاستدامة

إلى جانب ذلك، سوف تنخفض التكلفة المالية عبر استخدام مواد بناء أقل، ما يجعل هذا الاستاد الاستثنائي المتطوّر مشروعاً يُحلّق بعيداً في فضاء الاستدامة على العديد من الأصعدة، ويمثل مصدر إلهام لمطوري الاستادات المتطلعين إلى حلول أكثر ذكاءً وابتكاراً.


اكتشف أكثر حول استاد راس أبو عبود: الصفحة الرئيسية | التصميم | التقدم | الإرث

تعرّف على استاداتنا: البيت | الريان | الثمامة | الوكرة | المدينة التعليمية | خليفة الدولي | لوسيل

Arabic