في ضوء تناغم الاستاد مع مدينة لوسيل الحديثة في قطر، يشكّل التخطيط طويل الأجل والاهتمام بالبيئة جزءاً أساسياً من هذا الاستاد الذي يشهد منافسات كأس العالم FIFA ٢٠٢٢™.

بدأ التخطيط للاستدامة منذ وضع التصور المبدئي واختيار موقع بناء استاد لوسيل، والذي سيتيح للمشجعين الانتقال لحضور المباريات إما عبر شبكة طرق متطورة، أو مترو الدوحة، أو حافلات من مواقف السيارات، أو حتى المشي على الأقدام، وجميعها وسائل نقل صديقة للبيئة تلائم مدينة المستقبل.

الاستفادة من كافة السبل لتوفير الطاقة

بينما يتواصل العمل في بناء استاد لوسيل على مدى الأشهر والسنوات المقبلة، سوف نستمر في توظيف ممارسات البناء المستدامة، وإعادة تدوير مخلفات أعمال الإنشاء كلما أتيح لنا ذلك.

سوف يُعاد تدوير المياه لاستخدامها في ريّ النباتات المحيطة بالاستاد، وجميعها من أصناف محلية لا تحتاج إلا لقدر قليل من الماء. يحافظ تركيب تمديدات ذات كفاءة عالية وأنظمة للكشف عن تسرّب المياه في كافة جنبات مجمع الاستاد على 40% أكثر من المياه النقية مقارنة بالاستادات التقليدية.

إلى جانب ذلك، جرى تصميم سقف الاستاد مع الوضع في الحسبان المحافظة على البيئة، حيث تستخدم في تشييده مواد بالغة التطوّر تسمح بتسلل الضوء إلى أرضية الملعب، مع نشر الظل في الوقت ذاته على المدرجات، وذلك بهدف تخفيف الأحمال عن أنظمة تبريد الهواء في الاستاد.

سوف تساعد مثل هذه الإجراءات استاد لوسيل في الحصول على شهادة نظام تقييم الاستدامة العالمي(GSAS) (EN)  من فئة الأربع نجوم، لتبدأ مع الاستاد مرحلة جديدة في مجال الاستدامة البيئية.

استاد صديق للبيئة في مدينة خضراء

جرى تصميم مدينة لوسيل بحيث يتضاءل أثرها على البيئة، مع توفير أقصى مستوى من الراحة لسكان المدينة وزوارها.

سوف يحتوي كل حي في مدينة لوسيل على مرافقه الأساسية الخاصة، والتي لن تبعد إلا مسافة قصيرة، حيث يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام، كما ستقع المرافق الأكبر، مثل مراكز التسوق، بالقرب من خطوط النقل الصديقة للبيئة، بهدف تشجيع الناس على استخدام شبكات النقل العام التي تغطي كافة المناطق.

وفي أنحاء المدينة سوف تعمل عدادات الطاقة الذكية على ترشيد استهلاك الطاقة، بينما سيجري تجميع المخلفات العضوية لإنتاج الوقود الحيوي، كما أن المساحات الخضراء سوف تنتشر في كافة الأرجاء، لتعمل بفاعلية على تحسين جودة الهواء.

إرث مستدام

تقع مدينة لوسيل على مسافة قريبة إلى الشمال من مدينة الدوحة حيث العديد من نوادي كرة القدم، لذلك لن تحتاج المدينة إلى استاد خاص بها بعد عام 2022. وعوضاً عن ذلك، سوف يتحوّل موقع الاستاد إلى مركز مجتمعي يضم مدارس ومتاجر وعيادات طبية ومرافق رياضية، يظلّها جميعاً السقف الخارجي الأصلي للاستاد.

في المقابل، هناك أماكن أخرى تحتاج إلى بنية تحتية رياضية، لذلك سوف يجري تفكيك معظم مقاعد الاستاد البالغ عددها 80,000 مقعد، والتبرّع بها لمشاريع رياضية في أنحاء مختلفة من العالم، ما يمثل نهجاً مثالياً في الاستفادة من أجزاء الاستاد الأكثر استدامة.

اكتشف أكثر حول استاد لوسيل

استاد لوسيل.
تصميم استاد لوسيل.
تجربة استاد لوسيل.
إرث استاد لوسيل.

تعرّف على استاداتنا

استاد البيت.
استاد الجنوب.
استاد الريان.
استاد الثمامة.
استاد المدينة التعليمية.
استاد خليفة الدولي.
استاد راس أبو عبود.
نظرة على الاستادات.
Arabic