استاداتنا لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ من ضمن أكثر المنشآت طموحاً وخطفاً للأنظار في العالم. 

Anchor: ready

(This section will not be visible when viewing this page) .

استادات جاهزة لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

يعتبر استاد خليفة الدولي أول الاستادات جاهزية  لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™. خضع هذا الاستاد الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 40,000 مقعد لأعمال تجديد وتغيير، وتم افتتاحه في مايو 2017. وقد استضاف الاستاد في أوقات سابقة مباريات لا تنسى في عالم كرة القدم وحفلات شهدت الكثير من الحماسة. سيحتضن قريباً بطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 قبل أن يستضيف لأول مرة في تاريخه مباريات من كأس العالم FIFA™ في ٢٠٢٢.

استاد خليفة الدولي
استاد الجنوب.

وفي مايو 2019، أصبح استاد الجنوب ثاني استادات قطر 2022 جاهزية وأول استاد تشيّد بالكامل خصيصاً للبطولة. وستبقى أمسية تدشينه عالقة في أ\هان جميع من حضروها، حيث استضاف مباراة نهائي كأس الأمير 2019 التي تابعها 40,000 مشجع بكل حماسة وانبهار.

تقدم الاستادات

تتقدم استاداتنا الستة الأخرى بنسق سريع نحو الجاهزية ويتواصل العمل على استكمالها لأداء أدوارها في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™. 

استاد البيت.
استاد الريان.
استاد الثمامة.
استاد المدينة التعليمية.
استاد لوسيل.
استاد راس أبو عبود.

يتميز كل استاد من استاداتنا بتصميمه الذي يعكس عراقة الثقافة والتاريخ في قطر، حيث يتم إنشاء الاستادات باتباع أربع أولويات:

–  الراحة 

سهولة الوصول

الاستدامة

الإرث

Anchor: progress

(This section will not be visible when viewing this page) .
Anchor: comfort

(This section will not be visible when viewing this page) .

الراحة

ستتكامل تقنيات التبريد المتطورة مع المميزات الذكية للتصاميم لتضمن الاستمتاع بالأجواء الباردة اللطيفة لكل من في الاستاد من لاعبين ومشجعين ومسؤولين وغيرهم، مهما اختلفت حالة الطقس في الخارج. سيحدث تكامل آخر خارج الاستادات أيضاً، حيث ستعمل ممرات المشاة المظللة، وخطوط المترو والقطار الجديدة لتكون رحلات التنقل أثناء أيام المباريات سهلة ومريحة وصديقة للبيئة.

Anchor: accessibility

(This section will not be visible when viewing this page) .

سهولة الوصول

ستكون جميع المنشآت مجهزة لاستقبال الضيوف من ذوي الإعاقة وضمان تنقلهم داخلها بكل سهولة ويسر، حيث ستكون استاداتنا العصرية مزودة بمواقف سيارات خاصة بهم، مع منحدرات للكراسي المتحركة، بالإضافة إلى المصاعد، كما ستتوفر مناطق مخصصة لذوي الإعاقة في المدرجات بحيث يسهل وصولهم إليها، وتوفر لهم الاستمتاع بأجواء المباريات بكل تفاصيلها.

Anchor: sustainability

(This section will not be visible when viewing this page) .

الاستدامة

تعمل اللجنة العليا للمشاريع والإرث على بناء جميع الاستادات المقترحة لكأس العالم FIFA ٢٠٢٢™ واضعةً نصب أعينها الاستفادة المستقبلية المستمرة منها، حيث يعتبر تحقيق التنمية المستدامة أحد الأهداف الهامة بالنسبة لها ولدولة قطر بشكل عام.

تستخدم اللجنة العليا المواد والممارسات الأكثر صداقة للبيئة في سبيل حصول جميع الاستادات على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس)، وبناء منشآت تفخر بها الأجيال القادمة. تقوم اللجنة العليا بدمج حلول الطاقة المتجددة والمنخفضة في الأماكن التي تسمح بذلك، مما يساعد على حصول الاستادات على الطاقة التي تحتاجها ذاتياً، بل وتشغيل مرافق أخرى. 

ستساعد أنظمة نقل جديدة سيستخدمها المشجعون للوصول إلى الاستادات في تحقيق أهداف الاستدامة المرجوة، حيث تعمل شركة سكك الحديد القطرية (الريل) على بناء أنظمة المترو والقطارات والنقل الخفيف، مما سيحد من استخدام المركبات، وهو ما سيخفض من انبعاثات الكربون وسيخفف بشكل أكبر من التأثير البيئي الناجم عن البطولة.

Anchor: legacy

(This section will not be visible when viewing this page) .

الإرث

ستقدم بطولة كأس العالم FIFA ٢٠٢٢™ لقطر والشرق الأوسط مجموعة من الاستادات عالمية المستوى، جاهزة لاستضافة المزيد من الأحداث والفعاليات المختلفة في المستقبل. 

ستتميز معظم الاستادات بالتصاميم المركّبة مما يتيح فك جزء من مقاعد المدرجات بعد انتهاء البطولة عام 2022، ثم التبرع بها لمشاريع كرة القدم حول العالم، الأمر الذي سيساعد على نشر ثقافة كرة القدم وتطويرها في كل الأرجاء، وستكون الاستادات بالطاقة الاستيعابية المخفّضة ملائمة لمنافسات كرة القدم المحلية، وغيرها من الأحداث، وسيحافظ حجمها الجديد على استمرارية أجواء الحماسة والإثارة.

ستصبح المناطق المحيطة بالاستادات مراكز محورية يجتمع فيها أبناء الأحياء والمناطق المجاورة، حيث ستمتاز بمرافق رياضية فائقة المستوى، ومتنزهات، وخطوط نقل ومواصلات، ومراكز للتسوق، بالإضافة إلى المدارس والمساجد، وستساهم هذه المنشآت والخدمات في تحقيق الأهداف التنموية التي وضعتها رؤية قطر الوطنية 2030.

مواقع التدريب

ستحظى الفرق المشاركة في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ بفرصة التدريب في مواقع مثالية استعداداً لتقديم أفضل ما لديهم خلال البطولة.

إلى جانب أرضيات الملاعب العشبية التي تستجيب لمعايير الفيفا، سيحظى اللاعبون أيضاً بمرافق عصرية تشمل صالات لياقة بدنية وعلاج بالماء مجهزة بغرف التدليك والعيادات، كما ستتوفر قاعات للتكتيكات تُمكن الفرق من مراجعة المباريات ورسم الخطط للمباريات القادمة.

نتّبع في إنشاء مواقع التدريب منهج الاستدامة المطبّق في الاستادات، حيث نستخدم عناصر بناء قابلة للتفكيك وإعادة التركيب في مواقع ومشاريع أخرى بعد البطولة مما يعزز من إرث البطولة عقب انتهاء المباريات.

Arabic